كل يوم يُولد مشروع "أون لاين" جديد ويدخل في تحديات الوصول لجمهور من المهتمين ولكن ماذا عن مشاريع بحاجة لصناعة جمهور مهتم؟


سنتحدث اليوم عن مشروع عربي انطلق مؤخرًا اسمه "قلم"، ما هو هذا المشروع ولماذا يُعتبر مميز لحد جعلنا نهتم بالتحدث عن في هذا المقال في مُحاولة منّا لوضع نصائح تسويقية تُفيد بوُصول هذا المشروع وأمثاله للجمهور المهتم بسرعة أكبر!


تابع معي عزيزي القارئ هذا المقال لأكشف لك مدى أهمية مشروع قلم وما هي النصيحة التي سنقدمها لهذا المشروع وأمثاله من المشاريع لتحقيق الوصول لجمهور يدفع من أجل الحصول على خدماتهم.


ما هي منصة قلم؟


ببساطة قلم يعبّر عن منصة تُساعد على كتابة النصوص الصحيحة الخالية من الأخطاء اللغوية وذلك بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي بشكل بحت.


ويشبه مشروع قلم المشروع العالمي "Grammarly" والذي يقدم نفس الخدمات ولكن بالتخصيص للغة الإنجليزية والذي يُعتبر المشروع الأنجح في مجاله عالميًا.


وبالحديث قليلًا عن "جرامرلي" فإنه هذا المشروع الرائد يحقق أرباحًا سنوية تبلغ 73.2 طمليون دولار! يا له من مشروع مُربح...


"أقصر طريق للنجاح استنساخ فكرة ناجحة"، لا أدري من قائل هذه المقولة هذا إن كانت مقولة من الأساس ولكنني أؤمن بها، وبما أن جرامرلي مشروع يحقق أرباح طائلة فإن الفُرصة متوفرة لدى قلم ولكن بالطبع ليس بسهولة!


لماذا منصة قلم مميزة؟


الفكرة بحد ذاتها جديدة بالعالم العربي أو للغة العربية بالتحديد، وبعد تجربتنا لمنصة قلم وخدمتها، فإنها توفر على الكُتّاب والمدونين وحتى أصحاب المشاريع عملية تدقيق النصوص وذلك بفضل نظام الذكاء الاصطناعي الذي يتعلم أكثر بمرور الوقت.


مع منصة قلم يمكنك التخلي عن فكرة توظيف فريق للمحتوى إن كانت قدراتك لا تسمح بذلك كون الخدمة المقدمة من هذه المنصة يمكنها تدقيق النصوص بشكل فوري وتصحيحها بفضل الخوارزمية الذكية التي بُنيت فيها هذه المنصة.


نصيحة تسويقية لمنصة قلم


فُرص عديدة ممكنة في منصة قلم، ولكن يمكنني تقديم نصيحة واحدة فقط في هذا المقال لذا سألتزم بهذه النصيحة فقط.


إنشاء نظام تسويق بالعمولة


أنصح مشروع قلم بالعمل على إنشاء نظام تسويق بالعمولة! فقط؟ نعم فقط، ولكن كيف سيُفيد هذا البرنامج في وُصول قلم لجمهور من المهتمين؟


لا تهتم إن كان نظام التسويق بالعمولة سيساعد قلم على الوُصول لجمهور من المهتمين بالمشروع أم خلق جمهور جديد، لأن هذا ليس عملك بل عمل المُسوّق الذي سيجتهد في عملية التسويق هذه.


بالطبع من يعرف نظام التسويق بالعمولة فهذا له معنى واحد، وهو أن يقوم أحد بالتسويق لمنتج أو لخدمة وكل شخص يقوم بشراء هذه الخدمة يحصل هذا المُسوّق على عمولة بالمقابل.


دعنا نلقي سويًا نظرة على تكلفة الاشتراك في خدمة قلم:


- التكلفة الشهرية للاشتراك في خدمة منصة قلم 24 دولار.


إذن؟ ماذا لو تم تحديد مبلغ 5 دولارات على كل اشتراك شهري كعمولة للمسوق، وبما أن الاشتراك السنوي يكلف 287 دولار، فإن تحديد مبلغ 50 دولار كعمولة لكل مسوق يساعد على بيع اشتراك سنوي يعتبر أمر مقبول بل وحتى يمكن زيادة هذه العمولة لغاية 100 دولار بل خوف!


ماذا لو قمت بإنشاء هذا البرنامج وبدأ المسوقين بالتسجيل لديك في محاولة لتسويق برنامجك، فما الذي تعتقده؟ بكل بساطة النتيجة اشتراكات يومية دون أدنى مجهودات من القائمين على المشروع وهذا وحده يكفل زيادة دخل المشروع من هذا البرنامج أضعاف مضاعفة، أليس كذلك؟


بالطبع لا يمكننا تقديم المزيد من المعلومات ونترك الفُرصة لمن لديه رغبة بالحصول على أفكار تسويقية لمشروعه ليتواصل مع إحدى المسوقين المتوفرين في منصة نُجيب والتي تضم خبراء تسويقيين يمكنهم تقديم الاستشارات، الدروس الخصوصية والخدمات التسويقية مقابل مبالغ مختلفة لكل مسوق تكلفة يحددها بنفسه.


إن كنت مهتمًا بالتحدث مع إحدى المتخصصين والاستشاريين المتوفرين في المنصة، تعرف على هؤلاء المسوقين بنفسك الآن وتواصل معهم متمنيين التوفيق لك لقيادة مشروعك للقمة بإذن الله.